اغتالت قوات الاحتلال الصهيوني، أمس واليوم، 4 مجاهدين فلسطينيين، اثنين من “سرايا القدس” الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وآخرين من “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، بعد أن استهدفهم قصف صهيوني.

وقالت مصادر فلسطينية أن طائرة صهيونية من نوع “أباتشي” قصفت، فجر يومه الاثنين، مجموعة من مجاهدي كتائب القسام كانت تنصب كمينا لقوات صهيونية خاصة في محررة “دوغيت” شمال قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاد اثنين من أفراد المجموعة على الفور جراء إصابتهما إصابة مباشرة.

من جهتها ذكرت مصادر في سرايا القدس أن طائرات الاحتلال استهدفت، أمس الأحد، مجاهديها بشكلٍ مباشر بعد تمكنهما من إطلاق صاروخين من طراز “قدس 3” باتجاه مغتصبة “سديروت” الصهيونية الواقعة إلى الشمال من قطاع غزة، حيث أعلنت الإذاعة العبرية عن إصابة امرأة صهيونية خلال القصف.

وأشارت “سرايا القدس” في هذا الصدد إلى أن دماء الشهيدين “لن تذهب هدراً، وأن قصف السرايا سيتواصل أكثر وأكثر”، مبيّنة أن “دماء الشهداء سيكون وقوداً يشعل في نفوس أبناء السرايا تنفيذ المزيد من الأعمال الجهادية ليلقوا الله شهداء على درب من سبقوهم”.