أكدت إحصاءات لوزارة الدفاع الأمريكية أن الهجمات في العراق وصلت في الشهر الماضي إلى أعلى متوسط يومي لها منذ مايو عام 2003.

وأظهرت بيانات “البنتاغون” اتجاها تصاعديا في الهجمات اليومية خلال الأشهر الأربعة المنصرمة على الرغم من قيام القوات الأمريكية والعراقية بتعزيز عملياتها المسلحين.

وأشارت أرقام يونيو وقوع 5335 هجوما ضد قوات التحالف وقوات الأمن العراقية والمدنيين والبنية الأساسية.

وصورت إحصاءات “البنتاغون” التي تأتي مع تزايد الضغط في الكونغرس الأميركي لسحب القوات من العراق أعلى الشهور من حيث عدد الهجمات اليومية منذ إعلان بوش انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في أيار/ مايو عام 2003.

وأكدت إحصاءات يونيو 2007 حدوث تراجع كبير في استهداف المدنيين العراقيين مع هبوط مثل هذه الهجمات بنسبة 18 في المائة إلى 763 هجوما مقابل 932 في مايو 2007.

وتراجعت الهجمات على قوات الأمن العراقية إلى 889 في يونيو من 987 في مايو، في حين ارتفع عدد الهجمات على قوات التحالف بنسبة سبعة في المائة من 3423 إلى 3671 هجوما.