اتهم الموفد الخاص السابق للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط “جيمس ولفنسون” الإدارة الأمريكية بتقويض عمله، وذلك في حديث نشرته صحيفة “هآرتس” أمس الجمعة.

وقال المدير السابق للبنك الدولي “لم تحجم الولايات المتحدة البتة عن التدخل في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية”، وأضاف “المشكلة المركزية أنني لم أكن أتمتع بما يكفي من السلطة. هذه السلطة كانت تعود إلى الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)، وداخل الرباعية كانت تعود إلى الأمريكيين”.

وتابع ولفنسون “لم تتخذ اللجنة الرباعية قرارا بإغلاق مكتبي”، ملمحا إلى أن واشنطن قررت هذا الأمر في ربيع 2006 بعدما قدم استقالته، علما أن مكتب الرباعية كان في القدس. وأكد انه كان أيضا مصدر إزعاج للمسئولين “الإسرائيليين”.