قررت موسكو طرد أربعة دبلوماسيين بريطانيين من أفراد البعثة الرسمية العاملة لديها، رداً على طرد لندن لعدد مماثل من أفراد بعثتها، إثر رفض روسيا تسليمها أحد المتهمين بعملية تسميم عميل المخابرات السابق، ألكسندر ليتفينينكو، متجاهلة بذلك عدة دعوات للتهدئة.

كما الناطق باسم الخارجية الروسية أن موسكو ستوقف إصدار التأشيرات للمسؤولين البريطانيين، رداً على خطوة مماثلة قامت بها لندن، على ما نقلته الأسوشيتد برس.

وكان ليتفينينكوقد حمّل، قبيل وفاته، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مسؤولية تسميمه، إلا أن الكرملين نفى أي تورط له في القضية. كما أنه اتهم قبل ذلك عملاء الجهاز الاستخباراتي FSB بتنسيق عملية تفجير مبنى سكني أدى إلى مقتل ما يزيد عن 300 شخص عام 1999.وأدت عملية التفجير إلى عودة القوات الروسية مجدداً لشن حرب في الشيشان.