قال مسؤولون برازيليون إن مئتي شخص على الأقل لقوا حتفهم في تحطم طائرة ركاب برازيلية بمطار في مدينة ساو باولو.

وكانت الطائرة التي تحمل 176 شخصا قد أخفقت في التوقف على مدرج الهبوط في المطار فخرجت عن الممر مما أدى لتحطمها واندلاع حريق هائل بعد أن اقتحمت محطة وقود. وأعلن أن أكثر من 15 شخصا كانوا داخل المحطة وبجانبها قتلوا في الحادث.

و سرعان ما امتدت ألسنة اللهب إلى مبان أخرى مجاورة حيث انهارت أجزاء من مبنى واحد على الأقل وسط تصاعد أصوات عدة انفجارات. وهرعت عشرات من سيارات الإسعاف ونحو أربعمائة من رجال الإطفاء إلى مسرح الحادث.

في هذه الأثناء أعلن الرئيس البرازيلي الحداد ثلاثة أيام بعد تحطم الطائرة. كما دعا لاجتماع طارئ لحكومته في برازيليا فور وقوع الحادث.

يشار إلى أن طائرة أخرى كانت قد انحرفت عن الممر في نفس المطار أمس الأول الاثنين، قبل أن تتوقف في منطقة عشبية بالقرب من المطار

عن موقع الجزيرة بتصرف