في مرحلة الشباب يستقر نمو الجسم وهنا يجب الالتزام بالكميات المتوازنة والمتنوعة في الغذاء.

فحتى لا يصاب الشباب بالترهل وزيادة الوزن ويفقد رشاقته لا بد من الإقلاع عن العادات السيئة التي انتشرت في السنوات الأخيرة والمتمثلة في الإقبال على الأكلات الجاهزة السريعة بما فيها من دهون ونشويات فوق حاجة الجسم، خاصة أن نسبة قليلة من شبابنا هي التي تحرص على ممارسة الرياضة حتى في الإجازة الصيفية.

وعن مرحلة الشيخوخة والغذاء في الصيف ففي هذه المرحلة يجب الإقلال من الأطعمة المحتوية على الكوليسترول أو التي تتحول إلى كوليسترول داخل الجسم مثل صفار البيض، والكبدة، واللحوم، والسكريات، ويكثر صيفا الإقبال على تناول عصير القصب وهو غير مفضل لكبار السن لنفس السبب السابق ذكره، ويفضل أن تتم تحلية المشروبات الصيفية لكبار السن بعسل النحل الذي وصفه الله سبحانه وتعالى بأنه “فيه شفاء للناس”.

أما ملح الطعام لكبار السن: في هذه المرحلة السنية عموما يجب الإقلال من كمية ملح الطعام، حيث إن زيادته تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يرهق عضلة القلب، ويتسبب غالبا في الأزمات القلبية ويزيد من نسبة حدوث مرض تصلب الشرايين).

وينصح كبار السن بالاهتمام بتناول الفاكهة الكثيرة الموجودة في الأسواق صيفا، لأنها تعمل على زيادة حيوية أعضاء وأنسجة الجسم نظرا لاحتوائها على فيتامينات عديدة، الصيف إذن موسم إمداد الجسم بالفيتامينات المتوفرة في الفواكه.