ذات كانت خرجت من جاهلية ودخلت في إسلام فأسست عز البربر في دولة صنهاجة المرابطين، ومصمودةَ الموحدين، وزناتة المرينيين، وأجنادِ الإسلام منذ دخل الربر في الإسلام.

ذاتٌ بربرية انعكست وانتكست وانشطرت : فبعضها يريد من إسلام لجاهلية. يرتد من إسلام لا يحب أن يعرف ما هو وما يقتضيه مبدؤه، وشهادته أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله. ولا يحب من يحدثه عن الصلاة والشريعة الإسلامية. ويتهم بالإرهاب من يدعوه إلى ميثاق إسلامي يدخل فيه كل المسلمين، يلتقون في مساجد الله ليعبدوا الله الذي يومنون به جميعا.