وقد تعزز سعي العدل والإحسان للحوار باستحداث الجماعة للدائرة السياسية التي تضع هذا الهدف ضمن أولوياتها الاستراتيجية، وما فتئت تنتهز كل فرصة وتبحث عن الفرص الممكنة من أجل تجسيد هذا الهدف، خاصة وهي تحمل شعار “الميثاق الوطني على أرضية الإسلام المشتركة”. فتنظيمنا لهذه الندوة الحوارية حول المستقبل السياسي للمغرب يندرج ضمن هذا السياق، ونريد إن شاء الله من خلال هذه المبادرة التي نريدها ذات قيمة إضافية للمبادرات التي تنظمها هذه الأطراف أو تلك، نريد أن نسهم بدورنا في تقريب وجهات النظر وتقوية القواسم المشتركة- وما أكثرها- وترسيخها، وتقليص دائرة الاختلاف ما أمكن، وتعبئة جميع الجهود لأن ذلك وحده الكفيل في تقديرنا بانطلاق المشروع التغييري المنشود.

تاريخ النشر : 29/03/2002