أفاد تقرير لوكالة “أمريكا إن أربيك” أن مشروع قانون اقترحته منظمة تدعى “جمعية الأمريكيين من أجل الوجود القومي” يدعو إلى إخراج الإسلام من الولايات المتحدة باعتباره لا يتوافق مع “الثقافة اليهودية المسيحية”، بحيث يعاقب كل من “يتمسك بالإسلام” بالسجن 20 عاماً.

حيث قال بيان للمنظمة إنها بدأت مشروعاً لوضع “خريطة تصنيفية للمساجد” يعد الأول من نوعه في العالم، موضحة أنه يهدف إلى تقييم التهديد الذي تواجهه الدولة الأمريكية من جهود “فرض الشريعة داخل حدودها”.

وأضاف بيان المنظمة، التي يصفها مراقبون بالصهيونية، أن “المشروع سوف يجمع معلومات عن مساجد الولايات المتحدة التي تزيد على 2300 مسجد، والمدارس المرتبطة بها، وتقديم المعلومات الخاصة بذلك إلى الشعب ومسؤولي تنفيذ القانون”، وهو ما اعتبرته منظمات إسلامية أمريكية مشروعاً “للتجسس” على المساجد.

عن وكالة الأخبار الإسلامية بتصرف.