تبنى مجلس النواب الأميركي مشروع قانون يطالب بانسحاب الوحدات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول أبريل المقبل متحديا بذلك تهديد الرئيس الأميركي جورج بوش باستخدام حق النقض (الفيتو).

ووافق المجلس ذو الأغلبية الديمقراطية على مشروع القانون بتأييد 223 مقابل رفض 201، ويأمل الحزب الديمقراطي في أن ينجح في تمرير قانون مماثل في مجلس الشيوخ يضع جدولا زمنيا للانسحاب من العراق.

ويقضي القانون بإلزام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بالبدء بسحب الوحدات المقاتلة في غضون أربعة أشهر وإتمامه بحلول أول أبريل 2008. ويسمح المشروع بإبقاء قوات أميركية في العراق لأغراض تدريب القوات العراقية وتنفيذ ما يسمى بعمليات مكافحة الإرهاب وحماية الدبلوماسيين الأميركيين.

وهذا هو المشروع الثالث الذي يوافق عليه المجلس، وكان مصير المشروعين السابقين رفض أحدهما في مجلس الشيوخ واستخدام بوش حق النقض ضد الثاني.

ويعني ذلك أن القرار يعد خطوة رمزية فبوش يضمن تقريبا عدم تمرير المشروع في مجلس الشيوخ حيث يتمتع الحزب الجمهوري بمقاعد كافية للتصدي للقانون كما يصر الرئيس الأميركي على استخدام حق النقض ضد أي قانون يلزمه بوضع جدول زمني للانسحاب.