نجح علماء ألمان لأول مرة في الإزالة الفعلية لفيروس متكامل من الخلايا المصابة، وذلك بعد تخليقهم إنزيم بكتيري اصطناعي يقلب رأسا على عقب العملية التي يدخل بموجبها فيروس نقص المناعة (الإيدز(HIV) مادته الجينية الوراثية في الحامض النووي للخلايا المضيفة أو المصابة؛ مما يظهر إمكانية العلاج بإنزيمات مماثلة للتخلص من خلايا مصابة بعدوى الفيروس .

وقد جاء في افتتاحية مجلة (ساينس) الإلكترونية أن الباحثين يريدون العثور على طريقة لإرسال إنزيمات تريه (Tre) إلى عدد صغير من خلاياتي المناعية الحاملة للفيروس بدون إنتاج جزيئات فيروسية جديدة تتيح لفيروس نقص المناعة النجاة من ملاحقة نظام المناعة ومراوغة العقاقير المضادة للفيروسات .

ولأن فيروس نقص المناعة لا يحتوي بشكل طبيعي على مواقع لوحدات الحامض النووي الجزئية قام الباحثون بتخليق مزيج من جزيئي حامض نووي .. استخدموهما لاختيار سلسلة من إنزيمات كريه ريكومبينيز Cre recombinase المحورة والقادرة على التعرف على مزيج الحامض النووي .