رفضت جمهورية مصر العربية بث قناة الفضائية الفلسطينية “سراج الأقصى” التابعة لحركة حماس على القمر الصناعي المصري “نايل سات” فيما سمحت ببث قناة إسرائيليه جديدة على “النايل سات”.

ويتفاوض رجال أعمال وإعلاميون صهاينة مع الشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات”، لبث قناة فضائية ناطقة باللغتين العبرية والعربية، تهدف إلى “خلق جيل جديد نابذ للعنف بين “إسرائيل” والعرب”!!!!.

وأوضح موقع “المصريون” الإلكتروني أن “إسرائيل” رصدت لإطلاق القناة ميزانية تقدر بمائتي مليون دولار، وأنها ستعمل على فتح مكاتب في مصر والأردن وقطر والبحرين وتونس والمغرب والجزائر والكويت، وستستعين بمعدي برامج ومذيعين عرب، بالإضافة إلى “إسرائيليين”، وأن من بين المساهمين في القناة، أحد أعضاء الكنيست “الإسرائيلي” عن حزب “الليكود”، ورجل أعمال مساهم في قناة “فوكس نيوز” الأمريكية.

ويأتي الإعلان عن محاولة بث فضائية صهيونية على القمر المصري في الوقت الذي بدأت فيه القناة الفضائية الفلسطينية “سراج الأقصى” التابعة لحركة حماس البث التجريبي على القمر الصناعي العربي “عرب سات”، بعد رفض بثها على القمر الصناعي المصري “نايل سات”.

وتزامن هذا مع توجيه مسؤولين مصريين انتقادات للحركة لرفضها إبرام صفقة الأسير “الإسرائيلي”، إذ وجّه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط انتقادات شديدة لحركة حماس ودعاها لتحمل مسؤولياتها.