أكد خالد منصور عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب أن حديث الرئيس أبو مازن عن وجود تنظيم القاعدة في قطاع غزة وعن تسهيلات قدمتها حماس لهذا التنظيم يعتبر تطوراً خطيراً في آليات وأدوات وأشكال الصراع الفلسطيني-الفلسطيني ويفتح الأبواب على مصراعيها أمام تدخل دولي عسكري كما حصل في بلدان أخرى كأفغانستان والعراق والصومال وكما يدبر الآن للسودان .

وأوضح منصور أن استقدام القوات الدولية وتسريع هذا الاستقدام بالحديث عن القاعدة في غزة، هو خطأ استراتيجي وتكتيكي فادح يرتكبه الرئيس الفلسطيني، لأنه بذلك التوجه يدخل قضيتنا في أتون الحرب الدولية التي تقودها الولايات المتحدة على “الإرهاب”، “تلك الحرب غير العادلة وغير النزيهة والتي تستخدمها الولايات المتحدة للخلاص من كل معارضي سياساتها، وإرهاب كل الدول التي تفكر بالفكاك من الهيمنة الكونية للولايات المتحدة”.

ورأى منصور أن هذا التوجه الذي يقوم به الرئيس الفلسطيني يعطي مصداقية أكبر للادعاءات “الإسرائيلية” المتواصلة منذ سنوات، والقائلة بأن دولة الاحتلال تواجه في فلسطين شكلا من أشكال الإرهاب الدولي.