أعلن وزير الخارجية الألماني اليوم الأربعاء الإفراج عن الألمانية هانيلورا كراوزه (61 عاما) المحتجزة في العراق منذ 155 يوما، في حين لا يزال ابنها البالغ من العمر عشرين عاما في يد الخاطفين.

مضيفا أن كراوزه المتزوجة من طبيب عراقي حلّت بالسفارة الألمانية في بغداد بعد ظهر أمس الثلاثاء.

وكانت كراوزه قد خطفت هي وابنها في السادس من فبراير في بغداد حيث يقيمان منذ سنوات عدة.

ووجه الخاطفون تحذيرين يطالبون فيهما ألمانيا بسحب قواتها من أفغانستان. وانتهت مهلة التحذير الأول في 20 مارس فيما لم تحدد مهلة التحذير الثاني بوضوح.