دعت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إلى سحب الجنود الأميركيين من العراق في اقرب وقت ممكن مؤكدة في مقال شديد الحدة أن “محاولة الرئيس جورج بوش لتحقيق الاستقرار في هذا البلد قضية خاسرة”.

وقالت الصحيفة أمس الأحد في مقال بعنوان “طريق العودة” أن “الوقت قد حان لخروج الولايات المتحدة من العراق دون التأخر يوما واحدا عن الوقت الذي قد يلزم البنتاغون لتنظيم الانسحاب”.

وتابعت من الواضح بشكل مفزع أن مشروع بوش هو البقاء في العراق طالما بقى في الرئاسة وإلقاء العبء بعد ذلك على خليفته، لكن أيا كانت القضية التي حركته فهي قضية خاسرة”.

وذكرت الصحيفة أنها رفضت حتى الآن التوصل إلى هذه الخلاصة بانتظار إشارة تدل بان الرئيس بوش يسعى جديا إلى تسوية لإخراج الولايات المتحدة من الكارثة التي أحدثها باجتياحه العراق دون مبرر كاف رغم المعارضة العالمية ودون خطة لتحقيق الاستقرار في هذا البلد. وأضافت “لكن تبين أن بوش لا يملك لا الرؤية ولا الوسائل لتحقيق هذا الاستقرار في العراق”.

ويعتبر مقال “نيويورك تايمز” هو أحدث مظهر من مظاهر استياء الرأي العام الاميركى من الوضع في العراق بعد تراجع عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين في الأسابيع الأخيرة عن تأييدهم للحرب في العراق.