تزامن إعلان المغرب حالة التأهب الأمني القصوى تحسباً لهجمات جديدة، بناء على معلومات، تفيد باحتمال تنفيذ هجمات، مع زيارة مساعدة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي ومكافحة الإرهاب فرانسيس تاونسيند.

وذكر بيان للداخلية المغربية أن موضوع التعاون الأمني وسبل مكافحة التهديدات التي تمثلها الجريمة الدولية وقضايا الإرهاب كانا محور المباحثات التي أجرتها “فرانسيس” مع وزير الداخلية المغربي شكيب بن موسى أمس بالرباط.

وكان أعلن المغرب الأسبوع الماضي حالة التأهب القصوى إثر اجتماع استثنائي عقد بوزارة الداخلية ترأسه وزير الداخلية شكيب بنموسى وحضره عدد من المسؤولين الأمنيين.