نظم “المجلس الهولندي من أجل السلام” IKV” و”تجمع مواطني الشرق الأوسط “MECA و”الشبكة من أجل التنمية” و”مرصد القيم” يوم السبت 30 يونيو 2007 بفندق إيبيس بمدينة الرباط يوما دراسيا حول موضوع: “العنف السياسي”. وقد عرف هذا اليوم الدراسي مشاركة مجموعة من الباحثين والمفكرين كمحمد العربي المساري والمعطي منجيب وفاطمة الزهراء طموح وخالد الجامعي وعبد اللطيف حسني و EDWIN BAEKER وآخرين.. أما عن جماعة العدل والإحسان فقد شارك الأستاذ رشدي بويبري بورقة في أشغال الملتقى تحت عنوان: “لأجل خيار مجتمعي يطوق العنف ويجتثه من جذوره”. كما حضرت العروض وساهمت في المناقشات الأستاذتان “مريم يفوت” و”حسناء قطني”.

وعن الغاية من تنظيم هذا اليوم الدراسي فقد لخصتها الهيئات المشرفة في الرغبة في إجراء نقاش عميق يشارك فيه خبراء وسياسيون وفاعلون في المجتمع المدني حول ثقافة العنف وظروف إنتاجها والعوامل المتحكمة فيها، إضافة إلى التفكير في الوسائل التي يمكن اعتمادها لتجنيب مجتمعنا الدخول في دوامة من العنف المعمم كما حدث في بعض دول المنطقة.

وقد تم تقسيم برنامج اليوم الدراسي إلى جلستين، الأولى حول موضوع: “العنف بين المجتمع والثقافة” والثانية حول موضوع “العنف والسياسة” قدمت خلالها عروض مهمة ومتنوعة تضمنت اقتراحات لتطويق ظاهرة العنف وتجنيب المجتمع تبعاته.