“ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم” صدق الله العظيم.

أعلن البيت الأبيض ووزارة خارجية كل من أميركا وفرنسا أمس الخميس أن موقف واشنطن وباريس من حركة حماس لم يتغير رغم نجاح هذه الأخيرة في الإفراج عن مراسل “بي بي سي” البريطاني آلن جونستون.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين: “لا أعتقد أن العالم غير رأيه في حماس بسبب ذلك”، مستبعدا إجراء أي حوار مع الحركة.

من جانبه أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض أن: “هذا لن يغير موقفنا”. وتابع “نحرص على الإشارة إلى وجود رهينة آخر في غزة هو الجندي الإسرائيلي (غلعاد) شاليط، ونأمل أنهم سيحررونه أيضا”.

وفي جنيف أكد وزير الخارجية الفرنسي أن فرنسا لم تغير رأيها في حركة حماس بعد الإفراج عن جونستون. وقال ردا على سؤال لأحد الصحفيين: “هل هذا كاف لنغير رأينا في حماس؟ لا أعتقد، لكن بالتأكيد الأمر أفضل هكذا وسنأخذ في الاعتبار حسن النية الذي أبداه مسؤولو حماس”!!!.