قالت أستراليا إن التوسع العسكري المتسارع في الصين يزيد من حالة عدم الاستقرار في المنطقة.

وجاء في بحث إستراتيجي أعدته وزارة الدفاع وأطلقه رئيس الحكومة جون هوارد أن “سرعة ومدى التحديث العسكري وخاصة تطوير قدرات تخل بالاستقرار مثل صواريخ مضادة للأقمار الصناعية قد يخلق حالة من عدم الاستقرار وسوء الفهم في المنطقة”.

وذكرت وزارة الدفاع في البحث المعنون “الأمن القومي لأستراليا.. تحديث للدفاع لعام 2007” أن “أستراليا ليس لديها شريك أقرب ولا أكثر فائدة في المنطقة من اليابان”. وقد تزامن نشر الوثيقة مع وصول مجموعة حربية بحرية أميركية إلى سيدني تقودها حاملة الطائرات كيتي هوك.