أعلن مصدر رسمي أن مئات الطلبة المتحصنين بالمسجد الأحمر بالعاصمة الباكستانية سلموا أنفسهم اليوم الأربعاء. وتأتي هذه التطورات مع انتهاء المهلة التي حددتها القوات الحكومية التي تحاصر المسجد بعدما أوقعت صدامات بين الجانبين دامت يومين 20 قتيلا.

وكانت السلطات حددت يوم الأربعاء مهلة انتهت عند الساعة الحادية عشرة صباحا (السادسة بتوقيت غرينتش) للطلبة المتحصنين لتسليم أنفسهم، ثم أضافت 90 دقيقة لإفساح المجال للمفاوضات.

وفرضت الحكومة في وقت سابق حظر التجول حول المسجد حيث طوقته قوات نظامية وقطعت السلطات الكهرباء عنه.

وقد أدى تجدد إطلاق النار المتبادل بين الجانبين إلى ارتفاع حصيلة القتلى.

وينتظر أن يقوم زعيم المعارضة بالبرلمان مولانا فضل الرحمن بوساطة بين الجانبين لإيجاد حل سلمي لحصار المسجد، والمتمثل في تعهد الطلبة المتحصنين في المسجد بإلقاء أسلحتهم، وتسليمها للوسيط (فضل الرحمن) مقابل فك السلطات حصارها وابتعاد قوات الأمن عن المسجد.

وتميزت مواجهات أمس الثلاثاء بإضرام بعض الطلبة المحتجين النار في مبنى وزارة البيئة والتنمية القريب من المسجد, وخروج مئات منهم من المدرسة الملحقة بالمسجد والتهديد بإعلان ما وصفوه بالجهاد وتنفيذ هجمات انتحارية.