عقد وزيرا خارجية “إسرائيل” والمغرب يومه الأربعاء أول اجتماع علني لهما منذ سبع سنوات ل”بحث عملية السلام” في الشرق الأوسط.

وقالت وزيرة خارجية الكيان الصهيوني عقب محادثاتها مع محمد بن عيسى في فندق بباريس: “تجمعنا مصالح مشتركة.. “إسرائيل” والعرب المعتدلون. لدينا نفس المخاوف نواجه نفس التهديدات ولذا نريد تحديد إطار كي يمكننا التحرك إلى الإمام معا”.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية المغربية في الرباط إن محادثات يوم الأربعاء ركزت على عملية السلام المتعثرة والدور الذي يمكن أن يقوم به المغرب في إيجاد حل.

فأي مصالح مشتركة يمكنها أن تجمعنا مع مجرمين قتلة ينشرون الفساد والخراب في العالم، ويحاربون الله ورسوله ورسالته رسالة السلام الحق: الإسلام؟؟؟؟