جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النسائي

بن جرير

بيان إلى الرأي العام

في خرق سافر لكل القوانين والأعراف المحلية والدولية، أقدمت السلطات المخزنية بمدينة بن جرير على اقتحام بيت أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان، وذلك يوم 17 جمادى الأولى 1428 الموافق 2007.06.03، على الساعة الخامسة والنصف مساء، واعتقلت عضوات من الجماعة كن يعقدن مجلسا للنصيحة. وقد تم اقتيادهن لمخفر الشرطة واستنطاقهن وتحرير محاضر لهن، ولم يطلق سراحهن إلا بعد الحادية عشر ليلا. بعد ذلك توبعت اثنتا عشرة أختا من بينهن أمام المحكمة الابتدائية بمدينة بن جرير التي حكمت عليهن بغرامة مالية بلغت 36000 درهم، وكل جريمتهن أنهن حضرن لمجلس “النصيحة” وهو لقاء لذكر الله، ومدارسة كتاب الله. ويا عجبا إذ يحارب ذكر الله في بلد ينص دستوره على أن دين الدولة هو الإسلام.

إننا في القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان، نعلن تضامننا مع أخواتنا في مدينة ابن جرير ونحيي صمودهن، وكذا مع كل إخواننا وأخواتنا المضطهدين بجميع أنحاء المغرب، ونستنكر ما تقوم به السلطات المخزنية تجاههم من تصرفات لا قانونية ولا مسؤولة.

وأمام هذا التعسف السافر الذي يؤكد مرة أخرى زيف ادعاءات السلطة بانتهاء مرحلة الاضطهاد والقمع، نعلن ما يلي:

” تنديدنا بالتطاول على هؤلاء النساء الذي يثبت زيف ادعاء السلطات المخزنية بتكريم المرأة وتنميتها.

” تنديدنا بانتهاك حرمات البيوت وترهيب أهلها.

” تشبثنا بحقنا في عقد لقاءاتنا المشروعة في إطار القانون.

” طغيان السلطات المخزنية لن يزيدنا إلا يقينا في قوة مشروعنا، وإصرارا على السير قدما لتنمية وتأهيل نساء بلدنا.

” مناشدتنا كافة المنظمات النسائية والحقوقية لمؤازرة هؤلاء النساء، وكل المستضعفين في هذا البلد، وتوحيد الجهود من أجل بناء مجتمع العزة والكرامة والحرية.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

جماعة العدل والإحسان

القطاع النسائي

ابن جرير