مثل يوم الثلاثاء 10 جمادى الثانية 1428 الموافق ل26/6/2007 أمام محكمة الاستئناف بفاس السيد عمر محب عضو جماعة العدل والإحسان.

وقد حضر جمّ غفير من محبي ومناصري السيد عمر محب إلى الجلسة للتعبير عن تضامنهم، فإذا بالجميع يفاجأ وكما هي عادة المخزن بجيش من قوات “الأمن” في سيارات مصطفة تملأ الأزقة الأمامية والخلفية والجانبية، ومن جميع الاتجاهات المحيطة بالمحكمة. في الوقت نفسه غطى الساحة المقابلة للمحكمة عدد آخر منها تم وضعه في حالة تأهب قصوى للتدخل العنيف كما هي العادة القبيحة لهذه الأجهزة القمعية. وبعد أخذ وردّ وتحت ضغط المعتصمين دخل قرابة العشرين (20) فردا لحضور المحاكمة.

وللتذكير فقد حضر للدفاع عن السيد عمر محب ما يزيد عن ثلاثين (30) محاميا، في الوقت الذي بلغت فيه لائحة المحامين المؤازرين إلى ما يفوق الستين (60)، ومن المرتقب أن يتضاعف هذا العدد بحول الله وقوّته.