ردت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بقوة على تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس في العاصمة الفرنسية باريس والتي طالب فيها بنشر قوات دولية في قطاع غزة لـ “ضمان إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية المبكرة”.

وهددت الكتائب في بيان لها، بالتعامل مع أي قوات دولية تصل إلى قطاع غزة كقوات احتلال، وقالت: “لن نسمح مطلقاً بدخول أي قوات دولية إلى غزة، لأنّ مهمتها تقوية طرف فلسطيني على حساب طرف آخر، وسنتعامل مع هذه القوات كقوات احتلال، ولن نستقبلها سوى بالقذائف والصواريخ”.

وكان عباس قد طالب بنشر قوات دولية في قطاع غزة وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في باريس مساء أمس الجمعة مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر في أعقاب لقائه بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

ودعت كتائب القسام جميع الأطراف الدولية والعربية إلى “رفض هذا المطلب الذي يضرب الوحدة الفلسطينية ويؤدي إلى تدخل سافر في شؤون الشعب الفلسطيني الداخلية، ويضيف على شعبنا احتلالاً جديداً”.

واتهمت الجناح العسكري لحماس في بيانها والذي من وصفتهم بـ”العاجزين المتأمركين باللهاث والاستنجاد “بقوات دولية” من أجل القيام بالدور المشبوه وتنفيذ المخطط القذر الذي رفضه شعبنا وألقى بأزلامه إلى مزابل التاريخ، بعد أن فرّت هذه الزمرة من غزة أمام إرادة شعبنا الصامد، وبعد أن أفشلنا خطة “دايتون” التي تهدف لضرب قوى المقاومة على الساحة الفلسطينية”.