قتل خمسة جنود أميركيين وأصيب سبعة آخرون في كمين نصبه مسلحون لدورية أميركية جنوب بغداد. وقال بيان للجيش الأميركي إن الهجوم وقع أمس وبدأ بانفجار عبوة ناسفة تبعه هجوم بالأسلحة الخفيفة والقذائف الصاروخية.

وكان الجيش الأميركي أعلن أمس مقتل اثنين من جنوده وجرح خمسة آخرين في هجوميين بعبوات ناسفة أمس وأول أمس شرق بغداد.

وبسقوط هؤلاء القتلى ترتفع الخسائر الأميركية في العراق منذ مطلع يونيو الحالي إلى 82 قتيلا، فيما بلغ عددهم منذ الغزو في مارس 003 نحو 3560 قتيلا.

وأعلن الجيش البريطاني أمس مصرع ثلاثة من جنوده في انفجار لغم أرضي في البصرة جنوبا

ومقابل الخسائر الأميركية والبريطانية قتل أكثر من خمسين عراقيا في هجمات وتفجيرات متفرقة منذ أمس. كما لقي أربعة أشخاص مصرعهم وجرح عشرة آخرون في هجوم بقذائف الهاون على حي الفضل في بغداد الليلة الماضية.

وأعلنت الشرطة عثورها على 15 جثة مجهولة الهوية عليها آثار تعذيب في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية خلال الـ24 ساعة الماضية.

وفي أعنف هجمات يوم أمس قتل ما لا يقل عن 25 في انفجار سيارة مفخخة في محطة البياع لنقل الركاب في بغداد, وقد أصيب في الانفجار أيضا أربعون شخصا وتحطمت نحو أربعين سيارة.

من جهة أخرى بدأ مئات المعتقلين في سجون التسفيرات التابعة لوزارة العدل العراقية إضرابا عن الطعام, وطالبوا بعرض قضاياهم على المحاكم العراقية لمعرفة مصيرهم.

وكان تقرير للكونغرس خلص إلى أن القوات العراقية ما زالت عاجزة عن توفير الأمن رغم إنفاق الولايات المتحدة 19 مليار دولار على تدريبها.