مزق فؤادي بالرصـــــاص وأجهد *** واكـــــــسر جناحي بالبنادق واليد

واركز سهامك في الجوارح طــــاعنا *** وافقأ عيون الأبريـــــــاء بلا قد

وانزع بــــقايا الحب من هذا الجوى *** واسكب دماء الصـــبر في نهر صدي

واجعل لئامــــــك تكتوي حتما بنا *** واتــــــرك سلامك للسلام الأوحد

واسكن كهوف الذل يوم المـــــلتقى *** واشطب حروف العـــز من سفر ردي

وامح المنابت أينــــــعت أوراقها *** واركــــــب مطايا الغدر غير مزوّد

واسلب مــــــراد الحر منه رداءه *** وابـــــــقر بطون الحمل قبل تولّد

وازرع شتيل الشر في خـــلق الورى *** واحصد خريف العمـــــر رغم تودّد

واعــــبر إلى الأهوال لست تطيقها *** واركـــــــع على الأقدام رهط تهوّد

واحفر قبور اليأس تـــــحت ركابنا *** وارقب جيوش النصــــر جيش محمّد

قدّس شـــــرور الفعل رغم شذوذها *** واذبـــــــح عصافير السلام وأصفد

مـــــرّغ لواء الحق في عفن الثرى *** واركب سفيـــــــن الظلم قصد تمدّد

دنّس صـــــفاء النفس واسع لهدمها *** وانشر دعاء الوهم تشـــــــق وتزدد

حصّن جدار الصـــــمت فيه حقائقٌ *** وامنـــــــع صدور البوح بعد تشدد

ضغضغ شغاف القلب تــــبق دماؤها *** عــــــلما على الأحقاد من قلب عدي

هدّد بقطـــــــع النور لاح ضياؤه *** واشعل لهيب الحــــــرب تفن وتفقد

ألــــّف دساتير الدهــــاء دعاية *** وانسج قــــــــرار المجلس المتعدد

و امنــــــع أبابيل الطيور حجارها *** وارج الســـــلامة في الأماسي والغد

زمجر بصوت الرعـــــد أو ببروقه *** أمطـــر شهيـــد الحــق سيل توعد

واســــــبح بعار الأصفياء هم هم *** أبناء إخــــلاص ســـــعوا لتشهد

واتل الأوامــــر كي تصطلي بلهيبها *** واسلك سبيل القهـــــــر تنف وتبعد

واحم الثعــــالب لا تـــريد فناءها *** أبق على الغــربان رمــــــز تبدد

واشرب كؤوس الصاب بيــن دروبــنا *** واضرع لغـــــير الله تبــل وتشرد

يا غاصب الأوطـــــان دونك همتي *** فيــــــها القرار يعيد مجدي ومحتدي

فيها النعيـــم نعيم خـــــلد طيب *** وبنو الشقاوة في جــــــــهنم ترتدي

فيها الخلاص من الهــــوان وصرفه *** فيها المنى فيــــــــها انبعثي مولدي

فيها المــــصاحف تعتلي صدر الدنا *** فيها صدوري للــــــــجهاد وموردي

فيها الجواب عــــن السؤال قضيتي *** كبرى القضـــــــايا في الزمان الأسود

فيها الـــــــوفاء ترددت أصداؤه *** فــــــي مجلس، في ساحة، في مسجد

فيها الــــرسول سعى بنا نحو العلى *** وجلا الغــــــــشاوة عن فؤاد موصد

فيها الإباء تجــــــــددت فرسانه *** وتــــــــوجهت نحو السنا والسؤدد

فيها الثكـــالى أدركـــت طعم الهنا *** واستبـــدلت ألم الفراق بــــــمولد

فيها الأمـــاني والهــنا بين الورى *** ونديم وهــم بالـهدى كـــــــم يقتدي

فيها التســامح والتراحـــم والرضا *** وعديم فــــهم بالأذى لا يعــــــتدي

هذي المـحجة ليلـــها كـــنهارها *** أرســت دعائم عــــزة وتجـــــدد