ارتفع عدد شهداء قصف وتوغل قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواصل في مناطق متفرقة من قطاع غزة منذ صباح اليوم الأربعاء إلى عشرة شهداء على الأقل، فيما أصيب عشرات آخرون وفق ما ذكرته مصادر طبية فلسطينية.

وتقول مصادر محلية إن شهيدين من بين الضحايا ينتميان إلى كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). كما قتلت قوات الاحتلال رائد فنونة القائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وتزامن التوغل شرق مدينة غزة مع عملية أخرى للاحتلال شرق خان يونس جنوب القطاع أسفرت عن سقوط شهيدين أحدهما من سرايا القدس والآخر كتائب القسام، إضافة إلى إصابة عدد آخر من المواطنين.

وسقط الشهداء لدى تصدي مقاومين لجنود للاحتلال توغلوا مئات الأمتار في منطقة خزاعة شرق خان يونس. وقامت قوات الاحتلال قبل عملية التوغل بتجريف للمناطق الحدودية. كما اقتحمت العديد من منازل المواطنين وتحتجز الرجال بين سني 16 و40 عاما وتحقق معهم.

وأعلنت كتائب القسام إطلاق عدد من القذائف الصاروخية والهاون تجاه آليات الاحتلال المتقدمة في تلك المنطقة وأنها أصابت بعضها إصابات مباشرة، كما قامت بقنص عدد من جنود الاحتلال، مؤكدة إصابتهم بجراح.

ويأتي التصعيد في غزة بعد ساعات من عملية إسرائيلية في جنين بالضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال خلالها محمد جمعة تركمان أحد قادة سرايا القدس.وقد شاركت أكثر من 40 آلية إسرائيلية في العملية، وأسفرت المواجهات التي اندلعت فجرا عن إصابة ثلاثة فلسطينيين.

واحتجز جنود الاحتلال عشرات الفلسطينيين في بيت عزاء وأرغموهم على الخضوع للتفتيش بعد اعتقال عدد منهم.