احتج عشرات الحقوقيين من ثمان جمعيات حقوقية في اعتصام أمام البرلمان بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب على استمرار ظاهرة التعذيب بالمغرب رغما عن قانون تجريم التعذيب.

وقال عبد الإله بن عبد السلام عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان “القاعدة هي استمرار التعذيب والاستثناء هو المتابعة.”

واعتبر عدد من الحقوقيين أن القانون وحده لا يكفي “ما لم تتوفر ارادة سياسية للقطيعة مع الماضي.”

وسجل بيان للهيئات الحقوقية المشاركة في الاحتجاج “الاستعمال المفرط للقوة المفضي أحيانا إلى الموت وممارسة سوء المعاملة والتعذيب في مراكز الاعتقال إلى استخدام العنف غير المبرر لمواجهة حركات احتجاجية سلمية.