أعلن رسميا في مؤتمر صحفي قيام “المصرف العالمي” كبنك استثماري إسلامي جديد برأسمال 500 مليون دولار أمريكي والمدفوع منه 250 مليون دولار.. وقد اختار البنك مملكة البحرين مقرا رسميا له.

واختار المصرف أفضل الكفاءات المصرفية على المستوى العالمي لتكون ضمن فريق عمله التنفيذي الذي يتميز بأعلى معايير الحرفية والمهنية، وفي سياق إعلانه انطلاق البنك قال رئيس مجلس إدارة المصرف العالمي السيد صالح العلي الراشد: “إن المصرف العالمي هو بنك استثماري أنشئ ليخدم صناعة الصيرفة الإسلامية في دول الخليج العربية، وقال: يتطلع المصرف الجديد إلى التمركز في سوق مجلس التعاون والتوسع في أنشطته إلى مناطق أخرى على مستوى العالم لتشمل أوروبا، تلبية للطلب المتنامي فيها للاستثمارات الإسلامية، وكذلك دول شرق آسيا وشمال إفريقيا لتشمل مختلف فئات المستثمرين من الحكومات والشركات العائلية والأفراد من ذوي الملاءة المالية العالمية”.

وقال السيد عبد الرحمن الجسمي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب: “إنني استطيع القول وبكل فخر إن فريق المصرف العالمي يضم ثروة من الخبرات الاستثمارية المصرفية ذات المعرفة الواسعة بأسواق منطقة الخليج، مما مكن مصرفنا من إبداع مجموعة كبيرة من المنتجات المبتكرة التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية الغراء وتتناسب مع احتياجات الأنشطة التجارية السائدة في دول المنطقة، علاوة على إيجاد الحلول المالية لمجموعة متنوعة من المشاريع الحكومية، ومشاريع القطاع الخاص، والشركات العائلية والأفراد، بالإضافة إلى توفير فرص فريدة لاستثمارات الأفراد”.