قال البيت الأبيض أمس الثلاثاء إن الأسابيع المقبلة ستكون “صعبة للغاية” في العراق مع تصاعد العنف الطائفي واستمرار الهجمات ضد القوات الأميركية.

وتمكن الكونغرس الذي يحاول إجبار الرئيس الأميركي جورج بوش على تغيير سياسته في العراق على الحصول على عدد من الأصوات التي تدعو إلى تغيير تلك السياسة إلا أن البيت الأبيض لا يزال مصرا على موقفه.

غير المتحدث باسم البيت الأبيض قال إنه ينبغي منح استراتيجية بوش بإرسال عشرات آلاف الجنود الإضافيين إلى العراق فرصة للنجاح ودعا أعضاء الكونغرس إلى الصبر.

ويستعد قائد قوات التحالف في العراق الجنرال ديفيد بتراوس لتقديم تقرير إلى الكونغرس والإدارة الأميركية حول التقدم في العراق.

وصرح العديد من منتقدي سياسة بوش في الكونغرس أنه إذا لم يتم إحراز تقدم كبير بحلول موعد التقرير فإنهم سيوقفون الدعم للقوات الأميركية عندما يبدأ الكونغرس مداولاته حول تمويل الحرب في العراق في أكتوبر المقبل.

ويؤيد معظم الأميركيين دعوة “الديمقراطيين” لسحب القوات الأميركية من العراق حسبما أظهر استطلاع للرأي نشر مؤخرا.

و قال السناتور ريتشارد لوغار العضو الجمهوري البارز في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن السياسة الأميركية في العراق فاشلة، ودعا إلى تغييرها وذلك في مؤشر على انخفاض الدعم الجمهوري لسياسة بوش في العراق.