حسب مصدر عسكري لبناني قتل أول أمس خمسة جنود من قوات الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) وجرح ثلاثة آخرون بتفجير انتحاري بسيارة ملغومة في جنوب لبنان.

وسارع حزب الله إلي استنكار الهجوم واعتبره عملا مشبوها يضر بأهل الجنوب ولبنان. وجاء في بيان لحزب الله أن الحزب يستنكر بشدة الاعتداء الذي استهدف قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان، معتبرا أنه عمل مشبوه يضر بأهل الجنوب ولبنان، ويساهم في المزيد من العبث بأمن واستقرار لبنان وبالأخص جنوبه المقاوم.

وكانت قوة اليونيفيل أرسلت إلي لبنان عام 1978، وتم تعزيزها بموجب القرار الدولي 1701 بعد حرب الـ33 يوما في صيف 2006 والتي أسفرت عن نحو 1200 قتيل غالبيتهم من المدنيين.

وينتشر نحو 13 ألف جندي دولي حاليا في جنوب لبنان بين نهر الليطاني والحدود اللبنانية ـ الصهيونية تنفيذا لهذا القرار الذي أتاح أيضا انتشار الجيش اللبناني علي طول الحدود الجنوبية للمرة الأولى منذ عقود.