دعت وزيرة الخارجية الأميركية “كوندوليزا رايس” أمس المجتمع الدولي إلى توجيه “رسالة قوية جدا” إلى سوريا لتحذيرها من أن استمرار تدخلاتها في لبنان “لن يتم التساهل معه” على حد قولها.

وقالت رايس للصحافيين الذين رافقوها إلى باريس للمشاركة في مؤتمر دولي حول دارفور ينعقد اليوم “يجب توجيه رسالة قوية جدا إلى سوريا مفادها أن هذا الأمر لن يتم التساهل معه.. على كل الذين يتكلمون مع سوريا أن يوجهوا إليها هذه الرسالة القوية جدا”.

وحول احتمال لقائها مجددا وزير الخارجية السوري وليد المعلم، قالت رايس “هذا الامر غير مقرر حتى الساعة”.

وكانت رايس التقت الشهر الفائت المعلم في شرم الشيخ في أول لقاء من نوعه منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.