جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية-فاس

بيان تضامني مع

مع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

تتبعت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمدينة فاس بقلق كبير التدخل العنيف لأجهزة الأمن من أجل تفريق وقفة احتجاجية سلمية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والتي تم تنظيمها أمام مقر البرلمان بالرباط.

وإننا إذ نندد بهذه السياسة القمعية التي تنهجها دولة المخزن، تجاه المعارضين والخصوم السياسيين، لنؤكد في جماعة العدل والإحسان عزمنا العمل بكل الوسائل السلمية المتاحة والممكنة، للتعاون مع كل الشرفاء والفضلاء الأحرار، من أجل إقرار دولة الحقوق والحريات، وفضح كل الشعارات المزيفة والخطابات الكاذبة.

كما نعلن تضامننا مع الأستاذة خديجة الرياضي ونائبها عبد الحميد أمين وجميع ضحايا هذا العنف الهمجي الذي يعري حقيقة وعمق الأزمة التي تتخبط فيها سلطة المخزن التي أجلبت بخيلها ورجلها وكل ما أوتيت من أساليب للتنكيل بأبناء هذا الشعب.