أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، التابعة للأمم المتحدة، استمرارها في التعامل مع الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، معربة عن قلقلها من قيام سلطات الاحتلال الصهيوني بقطع إمدادات الوقود والغاز عن القطاع.

وقالت المفوض العام للأونروا كارين أبو زيد، في تصريحات للصحافيين عقب اجتماع للجنة الاستشارية عقد الأحد (17/6) في الجانب الأردني من منطقة البحر الميت (غرب عمّان) بحضور ممثلين عن الدول المانحة والمضيفة للاجئين إنّ “للوكالة علاقات مع حكومة الوحدة الوطنية على المستويين التقني والفني، وستستمر فيها بقدر ما يقتضي الوضع ذلك، خاصة المسؤولين منهم على الوضع في الميدان وذلك لضمان سلامة موظفي الوكالة وتمكينهم من القيام بعملهم كالمعتاد”.

وقالت كارين أبو زيد العائدة من قطاع غزة “لقد ذكرنا سابقاً أنه بعد مضي سنة من فرض العقوبات على الحكومة والشعب الفلسطيني؛ فلا بد من توقع نتائجها الوخيمة كما حدث مؤخراً من صراع داخلي وانهيار اقتصادي ومستقبل غير واضح، مع زيادة الإقبال على خدمات الوكالة التي تتعرض إلى إجهاد كبير”، حسب توضيحها.

وبشأن معلومات تفيد بقيام سلطات الاحتلال بقطع إمدادات الوقود عن القطاع؛ أعربت أبو زيد عن قلقها واستغرابها من ذلك، وأوضحت أنّ المسؤولين الصهاينة أكدوا للوكالة “تعاونهم” وعدم منعهم لتنقل الأفراد والبضائع “مع تأمين مستلزمات عملنا”، وتابعت القول إنّ “هذا الوضع سيكون مقلقاً للغاية، وسيتم ممارسة الكثير من الضغط من قبل المجتمع الدولي لاستئناف الإمدادات”.

ولفتت أبو زيد انتباه الصحفيين إلى إعجابها بـ”الشعب الفلسطيني وإلى مناعة نسيجه الاجتماعي، حيث ناضل السكان في غزة طوال الأيام الأخيرة من أجل الحفاظ على قيمهم الاجتماعية”