حاصرت يوم الخميس 14/06/2007 القوات المخزنية بمدينة الخميسات بيت السيد الجيلالي حسي، حيث تم إنزال عدة سيارات للبوليس والقوات المساعدة أمام المنزل ومنع أعضاء جماعة العدل والإحسان من الاقتراب منه لحضور مجلس للنصيحة، وقد تم اعتقال سبعة أعضاء خارج البيت واقتيادهم إلى مخفر الشرطة حيث تم التحقق من هويتهم وإطلاق سراحهم.

وقد أثار هذا الإنزال البوليسي استياء عميقا في صفوف جمع غفير من ساكنة الخميسات الذين عاينوا الحدث.

وجدير بالذكر أن المحكمة الابتدائية بالخميسات حكمت يوم الخميس 31/05/2007 ببراءة 36 عضوا من الجماعة من تهمتي الانتماء لجمعية غير قانونية وعقد تجمع بدون ترخيص، لكن السلطات المخزنية لا تعترف بشيء اسمه “أحكام قضائية” ويبقى شعار دولة الحق والقانون مجرد وهم في مغرب العهد الجديد.