أكد عدد من مساعدي رئيس الوزراء البريطاني المستقيل “توني بلير” أن الولايات المتحدة أي خطط للفترة التي أعقبت غزو العراق. وجاءت تأكيدات معاوني بلير في فيلم وثائقي تبث القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني (تشانل فور) السبت المقبل الجزء الأول منه.

وفي تعليقات نشرت أمس الأحد في صحيفة “اوبزرفر” أكد مقربون من بلير انه قرر إرسال قوات إلى العراق في ربيع 2003 مع انه كان يعلم أن واشنطن لم تحضر لفترة إعادة الإعمار ما بعد الحرب “بالشكل المناسب” بعد إطاحة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقال “بيتر ماندلسون” أحد الوزراء السابقين في حكومة بلير أن الأخير كان على علم بان تحضيرات واشنطن لم تكن كافية لكنه وجد نفسه “غير قادر على التحرك بحرية”. وأضاف المفوض الأوروبي لشؤون التجارة “كان علينا ان نولي اهتماما اكبر لما كان علينا القيام به بعد اطاحة صدام حسين”.