أوضح استطلاع للرأي أن حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم الذي يمثل يمين الوسط سيعود للسلطة في الانتخابات التي ستجرى في 22 يوليو تموز بحصوله على 307 مقعد في البرلمان المؤلف من 550 مقعدا.

وتأمل أسواق المال أن يحقق الحزب بزعامة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان فوزا واضحا خشية أن يؤدي تشكيل حكومة ائتلافية الى عدم استقرار اقتصادي وسياسي.

وأوضح الاستطلاع الذي نشر اليوم الإثنين والذي أجرته وكالة “كوندا لابحاث التسويق” لصالح شركة ريموند جيمس للسمسرة أن حزبين آخرين سيتجاوزان حد العشرة بالمائة اللازم للحصول على عضوية البرلمان التركي.

والحزبان هما الحزب الشعبي الجمهوري الذي يمثل يسار الوسط وحزب العمل القومي، وأوضح الاستطلاع أيضا أن من المتوقع أن يفوز ما يصل الى 40 مستقلا معظمهم من المرشحين الموالين للاكراد بعضوية البرلمان.

ولحزب العدالة والتنمية 352 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته وسيكون بحاجة الى 367 مقعدا أو ثلثي مقاعد البرلمان لتعديل الدستور. ولكن اذا حصل على 307 مقاعد سيتمتع أيضا بعدد كاف من النواب لكي يحكم بمفرده كما كان الحال منذ نوفمبر تشرين الثاني عام 2002 .