يوم الخميس 14 يونيو 2006 قائد المقاطعة الثانية بتاوريرت يسب جموع المواطنين أمام المقهى و يتلفظ بكلمات نابية بذيئة ، و السبب هو وضع الكراسي خارج المقهى كما يفعل الكل بهذه المدينة ، و لم يكتف بهذا بل قلب مائدة و ما كان فوقها على أحد الزبناء المسنين .

أحد المواطنين ـ علي مختاري ـ و هو عضو من جماعة العدل و الإحسان ـ يعمل بإسبانيا ـ حاول إنهاض الرجل الشيخ لكن حظه كان أكبر، حيث استدعى القائد رجال الشرطة و اقتادوه إلى مخفر الشرطة وسط صراخ و استنكار المواطنين و بقي هناك حتى الساعة الواحدة ليلا و المواطنين ينتظرونه خارج مركز الشرطة.

و للإشارة فإن هذا القائد يشتكي منه كل المواطنين بالمقاطعة و حتى الموظفين الذين يعملون معه.