جماعة العدل والاحسان

سيدي سليمان

بيان تضامني

على إثرالمحاكمة الصورية للمناضل ” عزيز بلفيلة ” ومن معه في الاتجاد المحلي للنقابات بتهمة ملفقة تخفي وراءها الضغط على العمال والعاملات النقابيين لثنيهم عن حقوقهم المشروعة في التنظيم والانتماء النقابي والاحتجاج،وهي طرق خسيسة وبائدة عرف بها المستكبرون في الأرض بتواطئ مع النظام المخزني في قمع المستضعفين وهضم حقوقهم، فإن جماعة العدل والإحسان، بسيدي سليمان ، تعلن ما يلي:

” تضامنها مع العمال والعاملات في المطالبة بحقوقهم المشروعة.

” استنكارها للمحاكمات الصورية التي تطال كل المناضلين والمستضعفين الشرفاء الرافضين لكل أشكال القمع والاستبداد .

” مطالبتها بالكف عن الأساليب البائدة في الترهيب والترويع وتلفيق التهم وتفويت الضيعات للمستكبرين وإغراق المستضعفين في الضياع.

” تؤكد أنه آن الأوان لكل الغيورين على مصلحة الوطن من مناضلين ومناضلات وتقابيين ونقابيات لتشكيل جبهة نقابية موحدة للتصدي لكل أشكال الظلم وهضم الحقوق ولتحقيق العدل والكرامة.

” تؤكد أنه آن الأوان كي تجتمع كل فعاليات المجتمع وقواه الحية على ميثاق وطني قاعدته الإسلام القادر على توحيد هذه الأمة وجمع شملها في وجه الظلم والإستبداد والإستغلال والتفقير والتهميش ونهب أموال الشعب، وهو القادر كذلك على تحقيق رقيها واستعادة كرامتها.

قال الله تعالى:

{ ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين}

القصص الآية 5.

وقال تعالى:

“ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون”

[الأنبياء: 105].