أكدت المحكمة الابتدائية بمدينة برشيد يوم الخميس 07 يونيو 2007 قانونية جماعة العدل والإحسان وقانونية أنشطتها، وحكمت ببراءة كل من السيدين رشيد مباشر وعبد الله بن الضو، حيث كانا متابعين بتهمة: عقد تجمعات عمومية دون رخصة! والانتماء إلى جمعية محظورة! وتوزيع منشورات من ضمنها القرآن الكريم وبعض كتب الأستاذ عبد السلام ياسين !

وقد ذكرنا في نشرة سابقة أن عناصر من الدرك الملكي والقائد قاموا بمداهمة بيت السيد رشيد مباشر بشكل غير قانوني، ومنعوا إفطارا جماعيا في شهر رمضان المبارك. كما تم تهديده بالاختطاف والتعذيب، وهو ما تم تنفيذه بالفعل مع السيد عبد الله بن الضو حيثَ اخْتُطِف من بيته ليلا بطريقة وحشية وهمجية، زادت من تعاطف ساكنة الخيايطة مع أعضاء الجماعة الذين لا يرون فيهم إلا رموزا للاستقامة والخُلُق الحسن.

ويأتي هذا الحكم  البراءة- مضافا إلى عشرات الأحكام التي أصدرتها مختلف المحاكم المغربية والتي تؤكد قانونية الجماعة وقانونية اجتماعاتها.

فهل بقيت من حيلة أخرى تبتكرها أجهزة القمع والمنع لانتهاك حقوق الإنسان في واضحة النهار وخرق مختلف القوانين الدولية والمحلية؟.