أطلقت مؤسّسة القدس الدوليّة عرضاً إلكترونيّاً يحمل اسم “القدس، حصاد الأربعين”، بمناسبة الذكرى الأربعين لإحكام الاحتلال سيطرته على المدينة المقدّسة، ويأتي إطلاق هذا العرض في إطار الحملة التثقيفيّة الإعلاميّة الواسعة التي أطلقتها المؤسّسة في الذكرى الأربعين لاحتلال الشطر الشرقيّ من مدينة القدس تحت شعار “فلنشعل قناديل صمودها”. وكان فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس مجلس أمناء المؤسّسة قد وجّه في 9/5/2007 نداءً لمختلف قطاعات الأمّة للمشاركة في فعاليّات هذه الحملة.

يُعرّف هذا العرض الإلكترونيّ بمخططات الاحتلال المتتالية للاستيلاء على المدينة وتهويدها، عن طريق إعادة رسم حدودها وزيادة مساحتها لكي تقضم جزءً جديداً من الأراضي الفلسطينيّة مع كلّ تغييرٍ في الحدود على مدى السنوات الأربعين السابقة. كما يتناول العرض أهمّ الاعتداءات والحفريّات تحت المسجد الأقصى منذ احتلال المدينة وما يُخطّط له من تقسيمٍ بين المسلمين واليهود، لينتقل بعد ذلك للتعريف بالمقدّسات المسيحيّة في المدينة واستهداف الاحتلال لها، ولأوقاف الكنائس المختلفة وأهمّ صفقات التسريب التي طالت أجزاء كبيرة منها.

يسلّط هذا العرض الإلكتروني الضوء على معركة السكّان في المدينة موضّحاً بالرسومات البيانيّة تطوّر أعداد ونسب ازدياد السكّان الفلسطينيّين في مقابل السكّان اليهود ليخلُص إلى أرقام الهجرة اليهوديّة المعاكسة إلى خارج المدينة خلال العقود السابقة.

المستوطنات اليهوديّة التي تُطوّق المدينة نالها في هذا العرض تعريفٌ واضح لمواقعها ومساحاتها وأعداد سكّانها اليهود وتاريخ تأسيس كلٍّ منها. قبل أن ينتقل العرض إلى الجدار الملتفّ حول مدينة القدس ليُوضّح مساره وأهمّ الحقائق حوله وحول آثاره الكارثيّة على المقدسيّين، وأخيراً تطرّق العرض بشكلٍ مختصر إلى لمحات من حياة المقدسيّين في ظلّ الاحتلال.

العرض الإليكتروني الذي حمل عنوان “القدس، حصاد الأربعين”، تميّز بأنّه تمكّن من إجمال الصورة العامّة لما حلّ بالقدس وللواقع الذي تعيشه الآن بأسلوبٍ بسيط موضّحٍ بالرسومات والخرائط التفاعليّة ومدعّمٍ بالحقائق والإحصاءات والصور.

يُذكر أنّ مؤسّسة القدس الدوليّة كانت قد أطلقت عقب أحداث هدم تلّة باب المغاربة عرضاً إليكترونيّاً مُشابهاً وضّح بشكلٍ موثّق مُخطّط الاحتلال لتقسيم المسجد الأقصى، وكان هذا العرض الإليكترونيّ قد نال رواجاً واسعاً بين مُستخدمي الإنترنت ونُشر على كبرى المواقع العربيّة والفلسطينيّة والمقدسيّة.

يمكن الإطّلاع على هذا العرض عبر الرابط التالي:

للمشاهدة – للتحميل