قال “عبد السلام الكبيسي” الأمين العام المساعد لهيئة علماء المسلمين السنية أن مطالبة الهيئة بجدولة انسحاب القوات الأجنبية من البلاد أصبحت “منسجمة مع الأصوات الموجودة داخل الشارع والكونغرس الأميركيين”.

وقال على الموقع الالكتروني للهيئة: “لقد أصبح صوت هيئة علماء المسلمين من الأصوات المعدودة في مواقفها الشرعية والوطنية الصادقة”.

وأضاف أن “صوت الهيئة أصبح منسجما حتى مع الأصوات الموجودة داخل الشارع والكونغرس الأميركيين، إذ بدأت المطالبة بجدولة انسحاب الاحتلال من العراق تتواتر على ألسنة الكثيرين في عالمنا اليوم أما الأصوات المطالبة ببقاء الاحتلال فلم تعد تجد لها قبولا يذكر وبقيت صوتا نشازا”.

وبين الكبيسي أن “ذلك إنما تحقق بما قدمه العراقيون الصادقون من تضحيات وما التزموا به من مواقف ثابتة وكذلك جهود المقاومة العراقية الباسلة في الساحة على الرغم من محاولات الأعداء طمسها وتهميش فعلها”.

وأضاف الكبيسي أن “الرافضين للاحتلال ليسوا في وسط العراق كما يراد تصوير ذلك بل هم موجودون في الشمال والجنوب ولهم مواقفهم المشرفة” وذلك في إشارة إلى أن رفض وجود القوات الأجنبية يمتد لكل العراقيين باختلاف انتماءاتهم المذهبية وليس السنة وحدهم.