جماعة العدل والإحسان

ورزازات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

بلاغ إخباري

وتتمادى السلطة المخزنية بورزازات في ممارستها اللاقانونية، وتزيد إمعانا في خرقها لحقوق الإنسان. وهكذا في فصل جديد من فصول القمع والمنع يقدم قائد المقاطعة القروية لأمرزكان بورزازات على استدعاء الأستاذ الحسن بوفكري يوم 31/5/2007 إلى مقر المقاطعة ليخبره بضرورة الامتناع عن عقد لقاءات جماعة العدل والإحسان في بيته، ويهدده بالهجوم على البيت واعتقاله هو وضيوفه في حالة عقد أي لقاء، مبررا سلوكه القمعي هذا بتنفيذ تعليمات وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية…بدعوى أن الجماعة محظورة وأنه لابد من التوفر على ترخيص مسبق، فمتى كانت وزارة الأوقاف تتدخل في قضية التجمعات العمومية؟؟. ومن أخبر السيد القائد أن جماعة العدل والإحسان محظورة وهي التي اعترف لها القضاء بالقانونية؟؟؟ ومتى كانت الاجتماعات العمومية تحتاج أصلا إلى ترخيص..؟؟

إنها العقلية المخزنية البائدة التي تتفنن في إبداع أشكال جديدة لتضيفها إلى سجلها القاتم المظلم في الخرق والمنع.

حسبنا الله ونعم الوكيل.

وحرر بورزازات في 1/6/2007