حذرت جبهة “البوليساريو” من أن الفشل في حل الأزمة بخصوص الصحراء المغربية خلال المحادثات المقرر إجراؤها في شهر يونيو الجاري قد يزعزع استقرار شمال إفريقيا ويشعل مجددا الكفاح المسلح للجبهة.

وقال محمد عبد العزيز الأمين العام للجبهة: إن البوليساريو تواجه “ضغوطا هائلة” للخروج بنتائج من جانب أنصاره، وأضاف عبد العزيز “نحن نفضل حلا سلميا… لكن إذا أغلقوا كل الأبواب وواصلوا محاولات فرض الأمر الواقع فإننا سنستعمل كل الوسائل للدفاع عن أنفسنا.”

ويتوقع أن يجري المغرب وجبهة بوليساريو محادثات برعاية الأمم المتحدة لمحاولة التوصل إلى حل لأقدم الصراعات في إفريقيا من خلال تسوية وضع الصحراء التي استرجعها المغرب في عام 1975.

ويريد المغرب إجراء محادثات بشأن حكم ذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية لكن بوليساريو المدعومة من الجزائر تطالب باستفتاء يشمل خيارا يمنحها الاستقلال الكامل.

وقال عبد العزيز وهو أيضا رئيس ما يسمى “حكومة الصحراء” المعلنة من جانب واحد في المنفى إنه يتوقع بدء المحادثات في الأمم المتحدة في 18 يونيو الجاري ، مشيرا إلى أن الجبهة مستعدة للتفاوض مع المغرب بخصوص سبل إجراء استفتاء يعرض الاختيار بين الاستقلال أو الاندماج مع المغرب أو الحكم الذاتي.