جماعة العدل والإحسان

ورزازات

بيان تنديدي

وتستمر معاناة جماعة العدل والإحسان بورزازات، وتستفحل سطوة المخزن الغاشم، وتتنوع أساليب المكر والخديعة، ويبدع المكر المخزني ما به يضيق على أخوين من جماعة العدل والإحسان، حين يتدخل الجهاز التربوي في شخص مدير أكاديمية جهة سوس ماسة درعة على خط الممارسات الظالمة ليصدر قرارا إداريا غاشما بتحريض من النائب الإقليمي بورزازات في حق أستاذين مشهود لهما بالكفاءة المهنية والتربوية وحسن الخلق، وهما محمد السباعي وحميد الرقيبي العاملان بالثانوية الإعدادية بدر، وهو عبارة عن توبيخ للأستاذين على خلفية انتمائهما السياسي.

إن جماعة العدل والإحسان بورزازات إذ تندد بهذا السلوك المخزني غير المقبول بكل المعايير من طرف مسؤول تربوي يفترض فيه النزاهة والحياد، تعلن ما يلي:

” تضامنها التام واللامشروط مع الأخوين الأستاذين في محنتهما الجديدة

” إن هذه الممارسات المخزنية البائدة لن تثنيها عن عملها التربوي

” دعوتها الهيئات التربوية والنقابية والحقوقية والسياسية لمساندة الأستاذين ضد هذا القرار الجائر

” احتفاظ الأستاذين بحقهما في الدفاع عن نفسيهما بكافة الأشكال المشروعة بما في ذلك اللجوء إلى القضاء الإداري لرفع الظلم عنهما.

ولا تحسين الله غافلا عما يعمل الظالمون

وحسبنا الله ونعم الوكيل