في كتاب بعنوان “صعود الإسلام في أوروبا” حذرت منظمة صهيونية عالمية تدعي “الكونجرس اليهودي العالمي” من تنامي أعداد المسلمين الأوروبيين وبالتالي صعود قوتهم السياسية والاقتصادية،

وأوضحت أن الإحصائيات تشير إلى أن المسلمين في أوروبا الآن يتجاوز عددهم العشرين مليون شخص.

ففي بريطانيا يصل عدد المسلمين فيها إلى ما يقارب الخمسة بالمائة من عدد السكان أي ما يقترب من مليوني مسلم مما يجعلهم ثاني أكبر جالية دينية في البلد بعد النصرانية, وهم يمتلكون أكثر من ستمائة مسجد و ألف و أربعمائة منظمة إسلامية.

وكذلك فالحال في فرنسا ليس مختلفا إذ يبلغ عدد المسلمين حوالي الست ملاين لديهم ما يقرب من ألف وثلاثمائة مسجد و يقارب الستمائة مركز إسلامي وإذاعات إسلامية ووجود أكثر من مئة ألف مسلم من أصل فرنسي.

أما المسلمون في ايطاليا فهم الأقل حظا إذ لا تزال الحكومة الايطالية لا تعترف بالدين الإسلامي دين رسمي في الدولة رغم بلوغ المسلمين هناك ما يقرب الثمانين ألف نسمة وامتلاكهم لأكثر من أربعمائة و خمسين مسجدا.