تمكن علماء بريطانيون من التوصل لطريقة جديدة للتعرف على المورثات التي تتسبب في زيادة نسبة إصابة النساء بسرطان الثدي، وذلك من خلال تحليل بسيط للدم.

وأشار باحثون من معهد كيمبردج للبحوث، التابع لهيئة أبحاث السرطان، إلى أن الأسلوب الجديد سيسرع من عملية التعرف على الجين المسبب للمرض، حيث تقوم هذه الطريقة الجديدة على مقارنة الحمض النووي للمصاب بحمض سليم، وبهذا يمكن التعرف على المورثات المسببة للمرض، ويستغرق هذا الأمر عدة ساعات للانتهاء من هذه المهمة وذلك باستخدام جهاز الحاسب الآلي.

يذكر أن هذا الأسلوب سيمكن الباحثين في خلال شهور معدودة من رسم خريطة للجينات التي يمكن أن تساهم في زيادة نسبة الإصابة بالمرض.