منذ أزيد من أسبوعين عرف سهل صبرا بجماعة أولاد ستوت بزايو ظهور جحافل من الجراد المنتثر المتزايد يتحرك بشكل سريع يوما بعد يوم في اتجاه الحقول والبساتين الزراعية، مما جعل الفلاحين في قلق مستمر على محاصيلهم ومورد رزق عائلاتهم، وقد قاموا بإخبار المسؤولين بالوضعية فوعدوهم بالتدخل السريع ولم يفوا بوعدهم إلى حد كتابة هذه السطور.

وأمام الخطر المحدق بهم اضطر الفلاحون إلى التعاون في ما بينهم لمواجهة هذه الآفة التي تهددهم بالوسائل المتاحة البسيطة، مستنكرين التماطل المخزني في حقهم وتملصه من مسؤوليته عندما يتعلق الأمر بحقهم، في حين ينفق المال العام على البهرجة الانتخابية لتزيين الصورة وتلميع الواجهة.