جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

ما يزال شبح الاعتقالات والمحاكمات التي تتم بتهمة “المس بالمقدسات” يخنق المزيد من الأصوات الحرة ويلقي بالأخرى خلف قضبان السجون المخزنية.

بذات التهمة مرة أخرى، تم اعتقال ومحاكمة مناضلين حقوقيين بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان وجاء الحكم قاسيا يعكس زيف شعارات دولة الحق والقانون، وكيف ينبري المخزن وأجهزته ليحمي “مقدساته السياسية” في حين لا يبدي نفس الجدية في المنافحة عن المقدسات الحقيقية للأمة.

أمام هذه المهزلة المتجددة، وما تخفيه من تطاول فج على حق من الحقوق المشروعة فإنا نندد بهذه المحاكمة غير العادلة ومثيلاتها في حق كل المواطنين ونعلن ما يلي:

– إنه لغباءٌ أن تُردد شعارات جوفاء حول دولة الحق والقانون في الوقت الذي يحرم فيه المواطن من حق التعبير الحر عن رأيه في النظام الذي يحكمه.

– إنه لعارٌ على جبين كل السياسيين والحقوقيين الساكتين عن هذا الظلم الذي مازال يقتات من موائد النُّظم الضاربة في عمق التاريخ المظلم.

– إنه لسذاجةٌ سياسية أن تستعمل هذه الأساليب القمعية البدائية لإسكات صوت حر في عصر كثرت فيه آليات الإعلام والتواصل.

وحرر بالرباط في 26ماي2007