في الوقت الذي كان مقررا إدراج ملف عمر محب بجلسة الثلاثاء 29/05/2007، بعد انعقاد الجلسة الأولى أمام غرفة الجنايات بفاس بحضور الدفاع، فوجئ السيد عمر محب باستدعائه من طرف النيابة العامة لأمر يهمه، ليتم إحضاره بشكل غير عادي إلى جلسة يوم الاثنين 28/05/2007 عوض يوم الثلاثاء 29/05/2007، حيث مثل أمام هيئة قضائية أخرى غير تلك التي نظرت في الملف بجلسة 17/04/2007، ودون حضور دفاعه ودون إشعارهم بهذا التغيير، ليتم تأخير الملف لجلسة 26/06/2007.

وبعد تقصي الدفاع عن سبب هذا الإجراء المخل بالقانون وبالعدالة وبالأعراف، كان العذر أقبح من الزلة حيث بررت محكمة الاستئناف بفاس من طرف أعلى مسؤول بها، بررت ذلك بكون الملف أدرج خطئا يوم الاثنين 28/05/2007.

فمن يقف يا ترى وراء هذا الاعتقال التحكمي للسيد عمر محب، وهذا الدوران في محاكمته….؟